البورصة المصرية مجال كبير للتداول المالي وجهة استثمار رائعة لمدخراتك

By: Amira Alama

الجميع سمع عن البورصة وحجم الاستثمار بها، واستطاعت البورصة المصرية إثبات نفسها بقوة في الاقتصاد العربي عامة والمصري خاصة.

قبل أن تدخل هذا العالم الكبير عليك معرفة أساسياته ومخاطره قبل أن تعرف مميزاته، فالجميع ينبهر بالبحر من الخارج ولكن عند النزول بداخله لا يثبت الجميع على حبه.

هكذا هي البورصة كالبحر تنبهر بها وبحجم الاستثمار والمكاسب ولكن في الوقت الحاسم قد تصيبك الخسائر بخيبات أمل فادحة.

ما هي البورصة؟

البورصة هي سوق ضخم يتم فيه تداول الأسهم والسندات والأوراق المالية.

فهي كأي سوق تجاري يتم فيه التبادل التجاري ولكن وفقاً لقواعد وقوانين خاصة بالبورصة فقط، وبالتالي تتحكم في سعر الأسهم والحفاظ على التوازن الاقتصادي.

تتم عملية التبادل التجاري عن طريق وسطاء وسماسرة في شكل شركات أو أشخاص يفهمون قواعد اللعبة جيداً.

ترجع كلمة بورصة نسبة لعائلة (Van der Bürsen) البلجيكية والتي اشتهرت بالعمل في مجال البنوك منذ القدم.

ما هي البورصة المصرية؟

هي مكان كبير يعتبر سوق تداول الأموال الوحيد المعترف به داخل جمهورية مصر العربية، وقانونياً تعتبر البورصة جهة اعتبارية في مصر.

البورصة المصرية ملك للحكومة المصرية ولكن يتم إدارتها كشركة خاصة يتم من خلالها التبادل التجاري للأسهم والسندات والأصول المالية وصناديق الاستثمار المغلقة.

تعتبر الهيئة العامة للرقابة المالية هي المراقب والمراجع لكل أعمال البورصة المصرية وسوق تداول الأوراق المالية ويوجد بورصتين أساسيتين فقط بورصة القاهرة وبورصة الاسكندرية.

ماذا نقصد بالأسهم والسندات داخل البورصة المصرية؟

الأسهم

كل سهم يعبر عن قيمة مالية قام المستثمر بشرائها ليصبح له نصيب بالشركة.

بانعقاد جمعية للمساهمين بالشركة يتم بعدها توزيع الأرباح والخسائر على كل المستثمرين.

تجعلك الأسهم شريكاً في الشركة التي تملك أسهماً فيها ولك حق إبداء الرأي بقدر عدد الأسهم التي تمتلكها.

السندات في البورصة المصرية

هي صكوك تمثل قيمة ما تم إقراضه للشركة من المستثمر(الدائن).

قيمتها ثابتة وللمستثمر الحق في أخذ نسبة أرباح ثابتة وفقاً لقيمة السند في وقت محدد كل سنة بصرف النظر عن الربح والخسارة.

لا تجعلك السندات مالكاً وليس لك أي حق في إدارة الشركة، وعند فض الشركة يأخذ مالك السند قيمته أولاً قبل تصفية المستحقات لأصحاب الأسهم.

من له حق الاستثمار في البورصة المصرية؟

أي مواطن مصري أو أجنبي له أحقية الاستثمار في البورصة، حيث تدعم الحكومة المصرية الاستثمار الأجنبي بالبورصة.

ولكن قبل أن تفكر في دخول عالم البورصة عليك معرفة الأساسيات الخاصة بهذا العالم الضخم ومعرفة كيفية اختيار الوسيط الصحيح.

الوسيط أو الشركة الصحيح يعود عليك بالمكاسب الهائلة ولابد من وجود الثقة المتبادلة بينك كمستثمر وبينه لضمان النجاح.

كيف تستثمر في البورصة المصرية؟

عليك كمستثمر يريد دخول عالم البورصة وتداول الأوراق المالية أن تختار الشركة أو الوسيط الصحيح لأداء هذه المهمة فهم أكثر معرفة بقواعد البورصة ونظرياتها:

الشفافية

على جميع العملاء والمستثمرين الصدق والأمانة في نقل كافة المعلومات داخل البورصة.

التزام الشفافية في إجراء كافة معاملات التبادل التجاري مما يحقق العدل والمساواة بين الجميع.

العرض والطلب في البورصة المصرية

نظرية العرض والطلب هي أساس أي سوق تجاري، فعند توافر السلع أي يكثر العرض يقل السعر ، وبندرة السلع يزداد السعر نظرا لكثرة الطلب.

الوسيط المحترف يعرف أوقات العرض والطلب على كل سهم جيداً وبالتالي يعرف متى يشتري ومتى يبيع محققاً المكاسب لعميله.

الحالة السياسية للبلاد

الاستقرار السياسي بالبلاد يؤدي لاستقرار نسبي في المجال الاقتصادي ولكن لكل قاعدة شواذ!

فقد تنهار البورصة رغم الاستقرار السياسي وقد تزدهر رغم وجود انقلابات ومناوشات سياسية.

ما يفيد البعض قد يضر الآخر والعكس!

الشائعات في البورصة المصرية

الشائعات في البورصة المصرية وأي بورصة أخرى على مستوى العالم كله تعتبر وكالة أخبار غير رسمية، وعلى أساسها تتم العديد من عمليات البيع والشراء داخل البورصة.

ما هي شركة مصر لنشر المعلومات “EGID” وما علاقة البورصة المصرية بها؟

هي شركة ملك البورصة المصرية تقوم بمد المؤسسات والمستثمرين ووكالات الأخبار بكل المعلومات المالية والأخبار الاقتصادية الخاصة بالبورصة المصرية.

تتم عملية نقل المعلومات بكل الوسائل المتاحة ويمكن متابعة الجديد في أخبار البورصة من خلال موقعهم www.egidegypt.com

 

مقالات مشابهة