تقرير الأثر التنموي السنوي الخاص بـ المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة

By: Amira Alama

في بيان خاص أصدرت المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة (ITFC ، (IsDB اليوم تقرير الأثر التنموي السنوي (ADER) لعام 2020 بعنوان:

مواجهة التحديات وإعادة البناء لمستقبل أفضل

والذي يستعرض التأثير الهائل الذي أحدثته جائحة كوفيد 19 للعالم أجمع.

تقرير الأثر التنموي لــ “المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة

يبين التقرير كيف أن وباء كورونا قد أوجد فرصاً من الممكن الاستفادة منها للتغلب على التحديات التي فرضها على كل سوق.

ويعرض التقرير نهج فعالية الأثر التنموي الذي تبنته المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، من خلال التركيز على بعض الجوانب الموضوعية أو التشغيلية لتدخلاتها.

وفي عام 2020، أظهرت المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة مرونة تنظيمية فائقة لتخطي الظروف غير المواتية، وتحقيق أفضل النتائج.

وذلك من خلال تقديم تمويل تجارة بمبلغ 4.7 مليار دولار لصالح الدول الأعضاء، بما في ذلك خطط لدعم 21 دولة عضو في منظمة التعاون الإسلامي.

اقرأ أيضاً : النانو فينانس منتج التمويل الأصغر بحد أقصى 3 آلاف للمشروعات متناهية الصغر

دور المؤسسة الدولية الإسلامية أثناء وباء كورونا

في إطار جهودها للاستجابة للتأثير الاقتصادي غير المسبوق للوباء، بادرت المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة إلى الإسراع بتلبية احتياجات الدول الأعضاء من خلال:

  1. وضع خطة استجابة طموحة وفورية للتخفيف من تداعيات كوفيد 19
  2. تقديم تسهيلات بمبلغ 850 مليون دولار والحفاظ على سلاسل التوريد التجارية.

ومن خلال تعليقه على إنجازات المؤسسة في العام 2020، تحدث المهندس هاني سالم سنبل، الرئيس التنفيذي للمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، قائلاً:

“بالتزامن مع بدء تفشي الوباء، أبدت المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة استجابة سريعة وفورية
لمساعدة الدول الأعضاء على التعامل بشكل فوري مع حالات الطوارئ الصحية العامة
وما يترتب عليها من تأثير اجتماعي واقتصادي”.

وكان الهدف من استجابة المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة السريعة للأزمة يتمحور حول:

  • دعم العملاء لتلبية احتياجاتهم الفورية أثناء تفشي المرض
  • تعزيز قدرتهم على الصمود على المدى الطويل في مواجهة الصدمات والتداعيات الخارجية.

تم تقديم دعم المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة من خلال تبني نهج هجين يجمع بين تقديم تسهيلات تمويل التجارة والمنح، مما مكنها من تقديم الدعم للعملاء.

لقد أظهرت جائحة كوفيد 19 مدى أهمية مؤسسات تمويل المشاريع التنموية في أوقات الأزمات.

كما أن الأزمات الصحية والاقتصادية، التي تسببت بها جائحة كوفيد 19، استدعت اتخاذ إجراءات استجابة سريعة وواسعة النطاق وغير مسبوقة.

حيث تمثل الهدف الرئيسي من تدخلات المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة في عام 2020 في دعم تعافي الدول الأعضاء من خلال:

  • استعادة سبل كسب العيش
  • ترسيخ بنية درء المخاطر
  • البدء في رحلة النمو الاقتصادي.

وانطلاقاً من حرصها على بلورة هذه الأهداف، ركزت المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة بشكل خاص على:

  • دعم الشركات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة
  • استدامة سلاسل القيمة الزراعية
  • بناء القدرات للبدء في مواجهة التحديات التي يفرضها الوباء.

وفضلاً عن ذلك، أرست المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة الأسس الصلبة لإعادة البناء على نحو أفضل في عالم ما بعد جائحة كوفيد 19.

تقرير الأثر التنموي السنوي في مجال الصحة

• فى مجال الرعاية الصحية، قدمت المؤسسة خلال عام 2020 تمويلاً بمبلغ 15 مليون دولار للتخفيف من الأثر الصحي المباشر للوباء.

كما أتاح التمويل للدول الأعضاء شراء معدات الوقاية الشخصية، والفحوصات، والمعدات المتعلقة بالرعاية الصحية، والمنتجات الصيدلانية لتعزيز قدرتها على الاستجابة لتلك الظروف الصعبة.

شملت فوائد التمويل الدول الأعضاء وبوجه عام استفاد ما يقدر بنحو 62.000 مريضاً و2.500 عاملاً من كوادر فرق العناية الصحية و40 منشأة طبية.

اقرأ أيضاً : مبادرة صحة و هِمّة من بنك SAIB  لذوي الهمم بالتعاون مع مؤسسة إبراهيم بدران

تقرير الأثر التنموي السنوي في مجال الأمن الغذائي

• فى مجال الأمن الغذائي، تم تقديم سحب مبلغ 484 مليون دولار لغرض تمويل الواردات الغذائية
لضمان حصول أكثر من 25 مليون أسرة في الدول الأعضاء على أغذية ميسورة التكلفة وآمنة وكافية.

تم شراء 1.1 مليون طناً من القمح و220,000 طناً من الأرز و 15,000 طناً من السكر في مصر وسورينام وجزر المالديف ومالي وطاجيكستان.

كما تم تقديم 200 مليون دولار لصالح أفريكسيم بنك وتخصيصها لشراء 206,611 طناً من السلع الغذائية المختلفة
(فول الصويا والفول السوداني والذرة وبذور السمسم) عبر 10 دول أفريقية أعضاء.

ارتفعت قيمة التمويل الغذائي المقدم من المؤسسة بنسبة 15٪ مقارنة بالعام السابق واستفاد منه أكثر من 25 مليون أسرة في الدول الأعضاء.

تقرير الأثر التنموي السنوي في مجال الزراعة

• فى مجال الزراعة، استفاد أكثر من 600 ألف مزارع من تمويلات ما قبل التصدير والمدخلات المقدمة من المؤسسة وكذلك مبادرات بناء القدرات.

بلغ إجمالي مبلغ التمويلات 240 مليون دولار، ولايزال التمويل الزراعي في تزايد مستمر منذ العام 2018.

حيث نما بنسبة 3٪ و13٪ على التوالي عن مستويات عام 2019 و 2018.

بلغ عدد المستفيدين من هذا التمويل أكثر من 600 ألف مزارع في إفريقيا وآسيا.

بلغت قيمة صادرات القطن والفول السوداني إلى الأسواق الدولية من قبل عملاء المؤسسة في القطاع الزراعي 360 مليون دولار.

تقرير الأثر التنموي السنوي في مجال الطاقة

وفي مجال الطاقة، تم تقديم تسهيلات تمويل بمبلغ 2.7 مليار دولار لتأمين إمدادات الطاقة في الدول الأعضاء، ودعم أكثر من 8 ملايين أسرة للحصول على الكهرباء.

اقرأ أيضاً : 12 اتفاقية تمويل تنموي بقيادة رانيا المشاط بالتعاون المشترك مع ألمانيا

دور المؤسسة الدولية الإسلامية في تمويل المشروعات

وفي عام 2020، أصبح دعم المشروعات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة محط تركيز أكبر لعمليات المؤسسة
ليشكل أحد الركائز الأساسية لبرنامج الاستجابة لتداعيات جائحة كوفيد 19.

كما وافقت المؤسسة على تقديم 11 تسهيلاً تمويلياً بقيمة 133.2 مليون دولار في إطار برنامج الخطة الاﺳﺗراﺗﻳﺟﻳﺔ
ﺑﺷﺄن اﻟﺗﺄﻫب واﻻﺳﺗﺟﺎﺑﺔ لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية لمواجهة جائحة كوفيد 19.

كما أسست المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة شراكات جديدة مع البنوك والمؤسسات المالية في الدول الأعضاء مثل:

  • بنغلاديش
  • جزر المالديف
  • كوت ديفوار
  • أوزبكستان.

وارتفع إجمالي عدد عملاء القطاع الخاص المستفيدين من التمويل بنسبة 25٪ مقارنة بالعام السابق.

فى عام 2020 وافقت المؤسسة على إبرام 80 صفقة تمويل بقيمة 4.7 مليار دولار لتمويل التجارة

استفادت منها 21 دولة عضو في منظمة التعاون الإسلامي حيث بلغت قيمة التمويل المدفوع 4.1 مليار دولار.

مقالات مشابهة