التقديم لتنسيق الجامعات المصرية من خلال هيئة البريد المصري

By: Amira Alama

تظل هيئة البريد المصري جزءاً هاماً من حياة المصريين، ففي ظل التزاحم الشديد على التقديم لتنسيق الجامعات المصرية
أعلنت هيئة البريد عن إطلاق خدمة سداد قيمة الأدلة الالكترونية الخاصة بالشهادات العربية والأجنبية والأزهرية
لجميع الطلاب المتقدمين لتنسيق القبول بالجامعات والمعاهد من خلال مايقرب من ٤٥٠٠ مكتب بريد منتشرين بكافة أنحاء الجمهورية.

قال الدكتور شريف فاروق رئيس الهيئة القومية للبريد:

“إن هذه الخدمة جاءت نتيجةً للتعاون المثمر بين وزارة التعليم العالي والبريد المصري.

بهدف تسهيل سداد الطلاب قيمة الأدلة الالكترونية للشهادات العربية والأجنبية والشهادات الأزهرية.

وذلك بالاعتماد على الإمكانيات الكبيرة التي يمتلكها البريد المصري والمتمثلة في البنية التحتية والانتشار الجغرافي الواسع لمكاتب البريد”.

تطور خدمات هيئة البريد المصري

وأضاف فاروق، أن هذه الخدمة تأتي استكمالاً لجهود البريد المصري نحو تطوير خدماته واستحداث خدمات جديدة.

مؤكداً على حرص البريد المصري على فتح آفاق التعاون مع جميع الوزارات والهيئات والمؤسسات بما يتيح تطوير الخدمات البريدية وتقديم خدمات متميزة للمواطنين.

اقرأ أيضاً : خدمات البريد المصري الالكترونية والمساعدة في التحول الرقمي للمجتمع

أتى هذا البيان بعد ظهور نتيجة الثانوية العامة في جمهورية مصر العربية يوم الثلاثاء الموافق 17 أغسطس.

والجدير بالذكر أن مرحلة الثانوية العامة تشهد اهتماماً كبيراً من كل المصريين ، فعليها يعلق الكثير آمالاً ضخمة من أجل مستقبل أفضل.

ولم تقتصر مهمة هيئة البريد المصري على توفير الطوابع البريدية فقط
بل امتدت لتساهم في تخفيف التزاحم وقبول المتقدمين في المكاتب المختلفة.

فلا يوجد شارع في مصر لا يحتوي مكتب بريد أو أكثر لخدمة المواطنين المقيمين بالمنطقة سواء لخدمة أصحاب المعاشات أو خدمات الدفع الالكتروني.

حيث واكب البريد المصري خطة الحكومة المصرية في التحول الرقمي ووفر طرق دفع رقمية خاصة بالعديد من الخدمات مثل:

  • خدمات المرور
  • التعليم
  • المعاشات
  • المستحقات الحكومية
  • دفع الفواتير المختلفة
  • استخراج الفواتير وغيرها.

الآن لا تعبأ هم الزحام والذهاب بعيداً لدفع المستحقات الحكومية ، كل ما عليك فعله هو التوجه لأقرب مكتب بريدي لك ودفع المستحقات المطلوبة بشكل سريع وآمن.

اقرأ أيضاً : ماكينات الدفع الالكتروني والتحول الرقمي للمجتمع المصري

ما زالت الحكومة المصرية تسير في خطوات ثابتة وسريعة نحو خطة الدولة 2030 من أجل دولة رقمية في كل المجالات.

مقالات مشابهة