التصنيف الائتماني الرقمي : عنوان الندوات التي يطلقها معهد الخدمات المالية

By: Amira Alama

“التصنيف الائتماني الرقمي” هو عنوان الندوات التي يطلقها معهد الخدمات المالية – الذراع التدريبية لهيئة الرقابة المالية
بالتنسيق مع المعهد المصرفي المصري، والشركة المصرية للاستعلام الائتماني في حلقة جديدة من الشراكة مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولى(GIZ).

تهدف إلى تعزيز المعرفة بخدمة التصنيف الائتماني الرقمي ودورها في مساعدة المؤسسات المالية (المصرفية – وغير المصرفية)
وتمكينها من اتخاذ قرارات ائتمانية سريعة وقائمة على بيانات ذات ثقة عالية وتراعى المعايير البيئية في الاستدامة.

أوضح هشام رمضان- مساعد رئيس الهيئة والمدير التنفيذي لمعهد الخدمات المالية:

“أن سلسلة ندوات التصنيف الائتماني الرقمي مصممة بشكل احترافى كى تلائم العاملين في أنشطة التمويل المتعددة بالقطاع المالى غير المصرفي.
وأن هذا التدريب سيتم من خلال مدرسة فرانكفورت للتمويل والإدارة –عن بُعد عبر شبكة المعلومات الدولية-بداية من منتصف أكتوبر الجارى.
يعتمد على مجموعة من اللقاءات تتناول نماذج لعدد من دراسات الحالة”.

وقال رمضان:

“إن هذا التدريب يتم من خلال برنامج تدريبى يشمل ثمانى وحدات بحثية يتم دراستها في 23 جلسة تحاورية.
مدة كل جلسة 120 دقيقة، تبدأ بالتعريف بنظام الاستعلام الائتماني ومبادئه والطرق العلمية المستخدمة لتطوير البيانات الإستراتيجية.
والوصول إلى نموذج تطبيقي لا يعتمد فقط على القدرة الفنية والتحليلية للقائمين على التصنيف
ولكن أيضًا على قدراتهم المكتسبة عبر التدريب في رؤية العملاء بشكل سليم وفقاً لبيانات دقيقة وكاملة.

اقرأ أيضاً : إصدار الرقابة المالية أول ترخيص لمزاولة التأجير التمويلي متناهي الصغر

دور الهيئة في تفعيل التصنيف الائتماني الرقمي

نوه مساعد رئيس الهيئة، بأن:

“تنفيذ تلك السلسة من الندوات عن التصنيف الائتماني الرقمي يأتي في إطار تنفيذ المحور التاسع من إستراتيجية الهيئة الشاملة 2018-2022.
والخاص بتحسين إدارة المخاطر والإنذار المبكر ضد الأزمات، من خلال رفع كفاءة العاملين بالأنشطة التمويلية غبر التقليدية
(كالتمويل العقاري، والتأجير التمويلي، والتمويل متناهى الصغر، وتمويل استهلاكى)
بالمخاطر المختلفة، لاتخاذ قرار منح ائتمان قائم على أسس علمية سليمة.

وأكد أن الهيئة تبدى اهتماماً كبيراً بتنمية قدرات العاملين في الأنشطة المالية غير المصرفية.

والتي تتيح الوصول إلى تمويل غير تقليدي عقب النجاحات المستمرة التي حققها نشاط التمويل متناهى الصغر في فترة قصيرة منذ صدور القانون المنظم للنشاط في نهاية 2014.

حيث بلغت حجم الأرصدة الممنوحة للمستفيدين من التمويل متناهي الصغر ما يزيد عن 19 مليار جنيه في عام 2020
مقارنة ب 7 مليارات جنيه فقط في عام 2017، بارتفاع بلغ ما يزيد على مرتين ونصف.

بجانب النتائج الطيبة للأنشطة المالية غير المصرفية خلال الأربع سنوات الأخيرة منها ما شهدناه من ارتفاع حجم التمويل
الممنوح من شركات التمويل العقاري بما يزيد عن مرتين، ليصل إلى 3.4 مليار جنيه في 2020 ارتفاعًا من 1.5 مليار جنيه في 2017.

وفيما يخص التأجير التمويلي فقد ارتفع ارتفاعًا ملحوظًا حيث تضاعفت قيمة العقود خلال الفترة لتصل إلى 59 مليار جنيه في عام 2020 مقارنة ب29 مليار جنيه في عام 2017.

مقالات مشابهة